نفرح بأسئلتكم وإقتراحاتكم على بريد الموقع
info@tibarthenos.net

لماذا قام فى اليوم الثالث ؟

 

لماذا قام السيد المسيح من الأموات فى اليوم الثالث ؟

 

يجيب القديس أثناسيوس الرسولى بقوله:

 

لعله من العدل أن نقرر أنه لم تكن هناك طريقة أخرى يتم بها خلاص الجميع إلا بالصليب ، لأنه حتى على الصليب لم يترك نفسه مستتراً . والأكثر من ذلك أنه بعد أن جعل الطبيعة تشهد بحضور بارئها لم يترك هيكل جسده يبقى طويلاً ، بل حالما أظهر أنه مات باحتكاك الموت به أقامه فوراً فى اليوم الثالث حاملاً معه- كعلامة للظفر والغلبة على الموت – عدم الفساد وعدم إمكانية التألم اللذين حصل عليهما جسده.
لقد كان فى إستطاعته أن يقيم جسده بعد الموت مباشرة ويظهره حياً ، ولكن المخلص بحكمة وبعد نظر لم يفعل ذلك أيضاً ، لئلا يقول أحد بأنه لم يمت على الإطلاق ، أو أن الموت لم يمسه كلية لو أنه أظهر القيامة تواً.
ولو كانت فترة موته وقيامته يومين فقط لما ظهر مجد عدم فساده .
لهذا ولكى يؤكد موت الجسد بقى " الكلمة " يوماً آخر متوسطاً بين هذين اليومين ، وفى اليوم الثالث أظهره للجميع عديم الفساد .
إذن فلكى يقيم الدليل على أن الموت تم على الصليب أقام جسده فى اليوم الثالث .
ولئلا يكذب أن أقامه بعد مدة طويلة ، بعد أن يكون قد فسد كلية ، كأن يظن بأنه أستبدله بجسد آخر ... لأن الإنسان بمرور الزمن قد يشك فيما سبق أن رآه وينسى ما قد تم فعلاً .