نفرح بأسئلتكم وإقتراحاتكم على بريد الموقع
info@tibarthenos.net

تأملات فى قراءات الصوم الكبير

+ يوم الأربعاء: عناية الله بالكنيسة.
النبوات:
خر7، 8 الله يلجم الأعداء ويظهر قوته (الجانب السلبى)، يؤ2 الإمتلاء من الروح القدس " أفيض رُوحي على كُلِّ بَشَرٍ" (الجانب الإيجابى)، أى1 الحماية لا تعنى إمتناع الضيقات مثال: أيوب البار، أش26، 27 دينونة الله للأشرار " هوذا الرَّبُّ يَخرُجُ مِن مكانه ليُعاقبَ إثم سُكَّان الأرض".
مزمور باكر: مز17 " اطرد أعدَائي فأدرِكُهُم" ولكن ليس بقوتى لأنك أعطيتنى الظفر على أعدائى.
انجيل باكر : لو14 الكنيسة المنتصرة على أعدائها هم الذين قبلوا الدعوة وهم العرج والعمى والمساكين.
البولس: أف4 نصائح لئلا تجعلنا الضيقات نقسو على بعض "
كُونُوا لُطَفاء بَعضُكُم لبعض، مُتحننين مُتسامِحين".
الكاثوليكون: يع3 تحذير للكنيسة: إحذروا الحكمة النفسانية الشيطانية لأن الذى يغلب بأساليب العالم هو مغلوب.
الإبركسيس: أع 11، 12 بولس لم يسلك بأساليب العالم بعد نبوة النبى أغابيوس ولم يهرب من الضيقة .
مزمور القداس: مز17 الله هو الذى ينجى كنيسته"
يُخلِّصني مِن أعدائي الأشدَّاءِ ".
إنجيل القداس: مر4 صورة لحماية الله لكنيسته فى العالم... علاج الضيقات أن توقظ المسيح الذى فيك "
يا مُعَلِّمُ أمَا تُبالي أنَّنا نَهْلِكُ؟"

..

+ يوم الخميس: الكنيسة الشبعانة تكرز بمسيحها المشبع.
النبوات:
تك32 يعقوب يرسل لعيسو الهدايا، الذى يعيش بالإيمان لا يهتم بالماديات ويصارع مع الله حتى ينال البركة من يده، أش28 "هاأنذا أُؤسِّسُ في صِهيون حَجراً" الذى يعيش بالإيمان يرى المسيح ساكن فى كنيسته، أى20 "فَرح الفاجر للحظة" الذى يعيش بالإيمان يرى أمور العالم وقتية زائلة وغير مشبعة، دا6 الله ينجى دانيال من جب الأسود فالإيمان العملى ينجى من جب الأسود.
مزمور باكر: مز11 الذى يحيا بالإيمان يصرخ: "وأنتَ ياربُّ تنجينا" العالم مثل جب الأسود والله ينجينا.
انجيل باكر : مر3 جمع كثير يتبعون المسيح، هم الكنيسة الشبعانة بالمسيح.
البولس: 1كو12 عيشوا بالمحبة فهى علامة المسيحية وهذه هى كرازة السلوك.
الكاثوليكون: يع4  تحذير من أعداء الإيمان (الإدانة، الإفتخار، محبة الغنى) فهى تعطل الشبع.
الإبركسيس: أع4 الكنيسة فى ضيق أجتمعوا ورفعوا صلاة وأمتلئوا من الروح القدس وهذا قمة الشبع.
مزمور القداس: مز 48 "
يفرح جبل صهيون" الكنيسة هى جبل صهيون الشبعانة بالروح تفرح وتتهلل.
إنجيل القداس: لو18 صورة عملية للإيمان، الشاب الأعمى الذى فتح المسيح عينه... العالم أعمى يلهث وراء سراب.

..

+ يوم الجمعة: الإنجيل كمصدر للشبع ومصادر أخرى.
النبوات:
تث 10، 11 موسى يوصى الشعب بالتمسك بالوصية، أش29 الإنجيل ليس مجرد كلام فالمهم هو القلب " بما أنَّ الشَّعب يقترب إليَّ بفمهِ ويكرمني بشفتيهِ وقلبهُ بعيداً عنِّي وباطلاً يعبُدُونني"، دا14 إلهنا يشبعنا وآلهة الأمم تطلب الأكل من الذين يعبدونها.
مزمور باكر: مز27 " مُبارَكٌ الرَّبُّ الإله." لأنه مشبع للنفس.
انجيل باكر : لو4  الجمع تذوق المسيح المشبع " فبُهتُوا من تَعلِيمهِ".
البولس: عب13 المسيح المشبع الذى كان وسط الجموع فى الإنجيل " هو هو أمس واليوم وإلى الأبد".
الكاثوليكون: 1يو4  "بهذا نعلم أننا نثبُتُ فيهِ ، وهو فينا من روحه ".
الإبركسيس: أع 22 مصادر الشبع: كلمة ربنا نسلك بها، المذبح نثبت فيه، الصلاة نطلب وهو يستجيب.
إنجيل القداس: مت 15 المرأة الكنعانية، الصلاة مصدر لكل شبع.

..

+يوم السبت: لا المال يشبع مثل الغنى ولعازر، ولا الشهوات تشبع مثل فيلكس ونحذر أن لا تأتى بثمر (مثل الكرامين الأردياء).

..

+يوم الأحد: أحد السامرية
الأثنين: الشبع إختيار إلهى والمسيح إختار السامرية.،الثلاثاء: الشبع للجميع والمسيح يدعو السامريين أعداء اليهود.، الأربعاء: دور الكنيسة الكرازة بالشبع والسامرية كرزت بالمسيح.الخميس: شرط الكرازة بالمسيح أن نشبع نحن به أولاً والسامرية شبعت أولاً بالمسيح حتى أنها تركت جرتها.،الجمعة: مصادر الشبع فى الإتصال المستمر بالمسيح والحديث معه... جلست السامرية مع المسيح فشبعت.