نفرح بأسئلتكم وإقتراحاتكم على بريد الموقع
info@tibarthenos.net


تأملات فى قراءات الصوم الكبير

من عظات للقس مرقس ميلاد

.

الإسبوع الخامس من الصوم الكبير
مريض بركة بيت حسدا – إسبوع الكرازة

تعيش الكنيسة رحلة 55 يوم هدفها نقاوة القلب (الأسبوع الأول) ،الذى يسلك فيها يتعرض لتجارب وضيقات كثيرة (الأسبوع الثانى) ،النصرة فيها بالتوبة (الأسبوع الثالث) لضمان إستمرار التوبة نحتاج إرتباط دائم وشبع بالمسيح (الإسبوع الرابع) والذى يشبع بالمسيح لابد أن يكرز باسمه... وهذا ما نجده فى الإسبوع الخامس

..

+ يوم الإثنين: موضوع الكرازة (شخص يسوع المسيح).
النبوات:
أم3 " طوبى للرجل الذى يجد الحكمة" الإتكال على المسيح إقنوم الحكمة ورفض الحكمة البشرية ،أش 37، 38 صورة عملية لإنسان إتكل وإرتبط بالحكمة الإلهية وهو حزقيا الملك الذى خلصه الله من أعدائه وأمد الله له عمره، أى22 تحذير من رفض الابن " تُحيط بك الفخاخ... وفيض غمر المياه يُغطيك." لكن تمسك بكلامه "ضع كلامه فى قلبك".
مزمور باكر: مز78
فصرخت الكنيسة " أمل يارب سمعك إلى طلبتي، فقد امتلأت من الشر نفسي، وحياتي إلى الجحيم دنت."
انجيل باكر: لو12 نتيجة رفض الابن فى مثل الغنى الغبى "
يا جاهل! في هذه الليلة تُنزع نفسُك مِنك، فهذه التي أعددتها لمَن تكُون؟".
البولس: فى2 فتمسكوا بالابن كلمة الحياة لأنه "
تجثُوَ باسم يسوعَ كُلُّ رُكبةٍ ".
الكاثوليكون: 1بط 3 يشجعنا على الإرتباط بالابن "عيني الرَّبِّ على الصديقين" المرتبطين بالابن.
الإبركسيس: أع10 الابن فاحص القلوب رأى قلب كرنيليوس لأنه "
لا يُحابى الوجُوه" فرأى قلب الإنسان الوثنى.
مزمور القداس:مز85 "
ارحمني ياربُّ فإنِّي صرخت إليكَ النهار كُلَّهُ".
إنجيل القداس: لو9 فأجاب المسيح الكنيسة: وأنا أشبعك كما أشبعت 5000 نفس "
فأكلُوا جميعهم وشبعوا".

..

+ يوم الثلاثاء: الكارزين بالابن (الخدام).
النبوات:
عد10، 11 موسى الخادم الأمين يصلى عن شعبه، وينقل إحتيجاتهم لربنا، ويشركهم فى العمل معه، فكيف نصل لذلك؟ ترد النبوة الثانية أم3، 4 نصائح للخدام"إحفظ الوصية ولا تجعلها تبرح من عينيك"، أش40 عمل الخادم "عزُّوا عزُّوا شعبي...أعدُّوا طريق الرَّبِّ"، أى25، 26 رجوع الخادم معترفاً بفضل الله شاكراً له على عمله المعزى "فكيف أعنت من لا قوة له وخلصت ذراع لا عز لها".
مزمور باكر: مز85
شكر لخدام الله "رحمَتُكَ كثيرةٌ لسائر المُسْتَغِيثين بكَ".
انجيل باكر : مر9 صورة تكشف ضعف الخدام والمعونة الإلهية، التلاميذ لم يقدروا أن يخرجوا الروح النجس.
البولس: فى2 أمثلة للخدام الأمناء: بولس"تمثلوا بى كما أنا بالمسيح"، تيموثاوس يعمل مع بولس "
كابن مع أبيه"، وابفرودتس" أخى، والشريك العامل، وصاحبي المُتجنِّد معي... والخادم لحاجتي".
الكاثوليكون: 1يو3 وصية للخادم لئلا تشغلهم الخدمة عن خلاص نفوسهم: فترقب مجئ المسيح "
كُلُّ مَن عندهُ هذا الرَّجاءُ بهِ، يُطَهِّرُ نَفسهُ".
الإبركسيس: أع 24 الخادم الساهرعلى خلاص نفسه يحرص على سلوكه مثل بولس فى حديثه لفيلكس الوالى "لا يستطيعُونَ أن يُثبتُوا ما يشكُونني بهِ الآن عليَّ".
مزمور القداس: مز 85 صرخة الخدام فى المخدع للمسيح "
اصنَعْ مَعِي آيةً للخير" لأن صدق حياة الخادم من صدق دعوته.فأجابهم المسيح فى الإنجيل
إنجيل القداس: يو8 "
أنا هو نورُ العالم. مَن يتبعني فلا يمشي في الظُّلمةِ".

 

+ يوم الأربعاء: مقاومة الكرازة.
النبوات:
خر8، 9 الخدمة لها عدو قاسٍ شرير هو الشيطان، تجبر قلب فرعون ولكن تشجع الكنيسة الخدام فى النبوة الثانية أش41 " أنت فتاي واخترتُك ...فلا تخف فإنِّي معك، لا تتلفت لأنى إلهك قد أيدتك وأعنتك وعضدتك بيمين برى" ، يؤ3 "نادى بهذا فى الأمم ليقل الضعيف بطل أنا" أما الذى يقاوم المسيح فتقول عنه النبوة الرابعة أى28 "الحكمةُ...لا يعرفُ الإنسانُ طريقها" الإنسان الذى لا يعرف المسيح إقنوم الحكمة يقاومه، أم4 " إنِّي علَّمتُك طريق الحكمةِ"،" اِسْمَعْ يا ابني واقْبَلْ أقوالي فتكثُرَ سِنُو حياتِك"، 1صم1 صورة أخرى للمقاومة من الداخل هى فننة التى تضايق حنة فصرخت لربنا وإستجاب لها فهتفت "يرتفع قرنى بإلهى.. ليس صخرة مثل إلهنا" فتصرخ الكنيسة فى مزمور باكر

.

.