نفرح بأسئلتكم وإقتراحاتكم على بريد الموقع
info@tibarthenos.net

هل تعرف الراعى؟

قصة قصيرة

 

"الرَّبُّ رَاعِيَّ فَلاَ يُعْوِزُنِي شَيْءٌَ".
(مز 23: 1)

.

كان الصديقان يذهبان معاً إلى نفس المدرسة ولكن عندما كبرا ذهب كل واحد إلى مدينة مختلفة وعملا في أعمال مختلفة فصار أحدهما كاهناً تقياً والأخر ممثلاً مشهوراً وللأسف نسى ما تعلمه في الكنيسة ومرت الأيام وشاخ الممثل ففكر أصدقائه أن يقيموا له حفل يدعون إليه كل أصدقائه منذ أيام الطفولة وكان بينهما الكاهن الذى لبى الدعوة إقتداءاً بسيده الذى أكل مع الخطاة وبعد إنتهاء العشاء طلب أصدقاء الممثل منه أن يلقى عليهم اى قطعه شعر من إختياره فقال سأفعل لو قرآ صديقي الكاهن نفس القطعة فقال أبونا إذن أقرأ مزمور الرب يرعاني الذى تعلمناه سويا في طفولتنا فوافق الممثل وتلي المزمور من الذاكرة وبدون أخطاء وعندما إنتهى صفق له أصدقاءوه تصفيقاً شديداً ثم جاء دور الكاهن الذى وقف بخشوع وأخرج كتابه المقدس وبدأ يقرأه كما كان يصليه كل يوم وعندما إنتهى لم يصفق له أحد بل بدت الدموع تطل من أعين الحاضرين وبهدوء قام الممثل وقال: هل تعرفون الفرق بيني وبين صديقي؟

أننى أعرف هذا المزمور جيداً أما صديقي يعرف الراعي....