قراءات باكر

قراءات القداس

قراءات العشية

 

 

قراءات باكر
مزمور باكر

مز 62 : 1 ، 2

يا اللَّه إلهي إليكَ أُبكِّرُ، لأنَّ نَفسِي عَطِشَتْ إليكَ. هكذا ظَهرتُ لكَ في القُدسِ لأرَى قُوَّتَكَ ومَجْدَكَ. هللويا.

 

 

إنجيل باكر

مت 28 : 1 ـ 20

وفي عَشيَةِ أحد السبوتِ، عندَ فَجْر أول الأسبوع، جاءَتْ مريَمُ المجدليَّةُ ومريمُ الأُخرى لتنظُرا القَبْرَ. وإذا زلزلةٌ عظيمةٌ قد حدثَتْ، لأنَّ ملاكَ الرَّبِّ نَزَلَ منَ السَّماءِ ودَحْرَجَ الحَجَرَ عن بابِ القَبْرِ، وجَلَسَ عليهِ. وكانَ مَنْظَرُهُ كالبَرْقِ، ولبَاسُهُ أبيضَ كالثَّلج. ومنْ خَوْفِهِ اضْطَرَبَ الحُرَّاسُ وصاروا كأمواتٍ. فأجابَ الملاكُ وقالَ للمَرْأتَيْن: " لا تخافا أنْتُما، فإنِّي أعْلَمُ أنَّكُما تطلُبان يَسوعَ الذي صُلِبَ. ليس هو هَهُنا، بل قام كما قال! هَلُمَّا انْظُرا الموضِعَ الذي كان موضوعاً فيهِ. واذهَبا سريعاً قولا لتلاميذِهِ: إنَّهُ قد قام منْ بين الأمْواتِ. وها هوذا يَسْبقكُمْ إلى الجليل. هُناك ترونه. ها أنا قد قُلْتُ لكُما ". فَخَرجَتا سَريعاً منَ القَبْرِ بخوفٍ وفرحٍ عَظيم، مُسرعتَيْن لتُخبرا تلاميذَهُ. وإذا يسوع لاقاهما قال: " سلامٌ لكُما ". فأمَّا هُما فأمسكتا بقدمَيْهِ وسَجَدَتا له. حينئذٍ قال لهُما يَسوعُ: " لا تخافا. اذْهَبا وقولا لإخوتي أن يذهبوا إلى الجليل، وهناك يَرَوْنَني ".
وفيما هُما ذاهبَتان إذا قومٌ منَ الحُرَّاس جاءُوا إلى المدينَةِ وأخْبَروا رؤساءَ الكهنَةِ بكُلِّ ما كان. فاجتمعوا مع الشُّيوخ، وتَشاوَرُوا، وأخذوا فضَّةً ذات قيمةٍ وأعطوها للجند قائلين: " قولوا إنَّ تلاميذَهُ أتوا ليلاً وسَرَقُوهُ ونحنُ نيامٌ.
وإذا سَمِعَ الوالي هذا القول نُقنعهُ نحنُ، ونصيِّركُمْ بلا هَمْ ". أمَّا هُم فأخذوا الفضَّةَ وفَعَلُوا كَما عَلَّموهُمْ، فَشَاعَ هذا القولُ عند اليهودِ إلى هذا اليوم. وأمَّا الأحَدَ عَشَرَ تلميذاً فمَضُوا إلى الجَليل إلى الجَبَل، الذي وعدهم به يسوع. ولمَّا رَأوْهُ سَجَدُوا له، ولكنَّ بَعْضَهُمْ شَكَّ. فتَقَدَّم يَسوعُ وخَاطبهُمْ قائلاً: " إنِّي قد أُعْطِيت كُلّ سُلطان في السَّماءِ وعلى الأرض، فامْضوا الآن وتلمذوا جَميعَ الأُمَم وعَمِّدوهم بِاسم الآبِ والابن والروح القدس. وعلِّموهُمْ أنْ يَحْفظوا جَميعَ الأُمور التي أوصيتكم بها. وها أنا معكُمْ كُلَّ الأيَّام إلى انقضاء الدَّهْرِ ". آمين.

والمجد للـه دائماً

 

 

 

 

قراءات القداس
البولس

2كو 2 : 12 ـ 3 : 1 ـ 6

ولمَّا أتيتُ إلى ترواس، لأجل إنجيلِ المسيحِ، وانفتحَ لي بابٌ في الرَّبِّ، لمْ تسترِحْ روحي، لأنِّي لم أَجِدْ تيطُسَ أخي. لكنْ ودَّعتُهُمْ وخرَجتُ من هناك إلى مَكِدُونيَّةَ.
فشكراً للَّه الذي يُظهرُنا في المسيح كُلَّ حينٍ، يُظهِرُ بنا رائحةَ مَعرفَتِهِ في كُلِّ مكانٍ. لأنَّنا رائِحةُ المسيح الذَّكيَّة للَّهِ، في الذين يَخلُصُونَ وفي الذين يَهلِكونَ. لقوم رائِحةُ موتٍ لموتٍ، ولقوم رائِحةُ حياةٍ لحياةٍ. ومَنْ هُمْ أهلاً لهذه؟ لأنَّنا لسنا كالكثيرينَ الذين يَغشُّونَ كلمةَ اللَّهِ بتجارتِهم، لكن كما من إخلاصٍ، بل كما منَ اللَّهِ نتكلَّمُ أمامَ اللَّهِ في المسيح.
أفنبتدئُ أيضاً نمدَحُ أنفُسَنا، أمْ لعلَّنا نحتاجُ كقومٍ لرسائل مدحٍ إليكُم، أو منكُم؟ لأن رسالتنا هيَ أنتم، مكتوبةً في قلوبنا، معروفةً ومقروءةً منْ جميع النَّاسِ. ظاهرينَ أنَّكُم رسالةُ المسيح، مخدومةً منَّا، مكتوبةً لا بمدادٍ بلْ بروحِ اللَّهِ الحيِّ، لا في ألواحٍ حجريَّةٍ بل في ألواحِ قلبٍ لحميَّةٍ. ولكن لنَا ثِقَةٌ مثلُ هذه بالمسيحِ لدَى اللَّهِ. ليس أنَّنا أهلاً منْ أنفسِنا وحدنا أن نفتكِرَ شيئاً كأنَّهُ منْ أنفسِنا، بل كِفَايتُنا منَ اللَّهِ، هذا الذي جعلنا أهلاً لأن نكونَ خُدَّامَ العهد الجديد. لا بالحرفِ بل بالرُّوحِ. لأنَّ الحرفَ يَقتُلُ ولكنَّ الرُّوحَ يُحْيي.

نعمة اللـه الآب فلتحل على أرواحنا يا آبائي وإخوتي.آمين

 

 

الكاثوليكون

1بط 1 : 22 ـ 2 : 1 ـ 5

فإذ قد طهَّرتم نفوسَكُمْ في طاعةِ الحقِّ بمَحبَّةٍ أخويَّةٍ عديمةِ الرِّياءِ بقلبٍ طاهرٍ، أحِبُّوا بعضكُم بعضاً على الدوام. مولودينَ ثانيةً، لا من زرعٍ يفنَى، بل مِمَّا لا يَفنَى، بِكلمةِ اللَّهِ الحيِّةِ الدائمةِ. لأنَّ: " كُلَّ جَسدٍ كَعُشبٍ، وكُلَّ مَجدهِ كزهرِ عُشبٍ. العُشبُ يَبِسَ وزَهرُهُ سَقطَ، وأمَّا كلِمةُ الرَّبِّ فتثبُتُ إلى الأبَدِ ". وهذه هيَ الكلمةُ التي بُشِّرتُمْ بها.
فاطرحوا عنكم كُلَّ شرٍّ وكُلَّ غشٍٍّ وكُلَّ رياءٍ وكل حسدٍ وكل نميمةٍ، كأطفالٍ مَولُودِينَ الآن، اشتهوا اللَّبَنَ العقليَّ العديم الغشِّ لكي تَنموا به للخلاصِ. إن كنتم قد ذُقتُم أنَّ الرَّبَّ صالحٌ.

 الذي إذ تأتونَ إليه حجراً حيَّاً مَرذولاً من النَّاس، ولكن مُختارٌ من اللَّه وكريمٌ، كونوا أنتُم أيضاً كحجارةٍ حيَّةٍ مَبنِيِّين بيتاً روحانياً، كهنوتاً مُقدَّساً، لتقديم ذبائحَ روحيَّةٍ مقبولةٍ عند اللَّهِ بيسوعَ المسيح.

لا تحبوا العالم، ولا الأشياء التي في العالم، لأن العالم يزول وشهوته معه، وأمَّا من يعمل بمشيئة اللـه فإنه يبقى إلى الأبد.

 

 

الإبركسيس

أع 13 : 36 ـ 43

وأمَّا داود فقد خَدَمَ مَشورة اللَّهِ في جِيلِهِ، ورقَدَ وانْضَمَّ إلى آبائهِ، ورأى الفساد. وأمَّا الذي أقامَهُ اللَّهُ فَلَمْ يَرَ الفساد. فليكُن هذا الأمر مَعْلُوماً عندكُم أيُّها الرِّجالُ الإخوةُ، أنَّه بهذا يُنادَى لكُمْ بغُفْران خَطاياكم، بهذا يَتبرَّرُ كُلُّ مَنْ يُؤمنُ منْ كُلِّ ما لم تقدِروا أن تَتَبَرَّرُوا منه بناموس موسىَ. فانظروا لئلاَّ يأتيَ عليكم ما قيلَ في الأنبياءِ: انظروا أيُّها المتهاونونَ، وتَعجَّبوا واهْلِكُوا! لأنَّني عَملاً أعْمَلُ في أيَّامِكُم. عَمَلاً لا تُصدِّقونهَ إنْ أَخْبَرَكُمْ أحدٌ بهِ.

  وفيما هُم خارجون جعلوا يَطلبونَ إليهما أن يُكلِّماهُم بهذا الكلام في السَّبت القادم. فلمَّا انصرفت الجماعةُ، تبع بولس وبرنابا كثيرٌ منَ اليهودِ والمُتعبِّدِينَ منَ الغُرَباءِ، اللَّذين كانا يُكلِّمانِهِم ويُقنِعَانِهِم أن يَثبُتوا في نِعمَةِ اللَّهِ.

لم تزل كلمة الرب تنمو وتكثر وتعتز وتثبت، في بيعة اللـه المقدسة. آمين.

 

 

مزمور القداس

مز 33 : 1 ، 2

أُبارِكُ الرَّبَّ في كُلِّ وقتٍ، في كُلِّ حينٍ تَسبحتُهُ في فَمي. بالرَّبِّ تَفتخِرُ نَفْسِي، يَسمَعُ الوُدَعاءُ ويَفْرَحُونَ. هللويا.

 

 

إنجيل القداس

مر 2 : 1 ـ 12

ثمَّ دَخلَ كَفْرَناحومَ أيْضاً بَعدَ أيَّامٍ، فَسُمِعَ أنَّهُ موجودٌ في بَيْتٍ. فاجتمَعَ كثيرونَ حتى لم يَعُدْ البيت يسعهُم ولا ما قُدَّامَ البابِ. فكانَ يُخاطِبهُم بالكَلمَةِ. فقدَّموا إليه واحداً مفلوجاً يَحملُهُ أربعةُ رجالٍ. وإذ لم يَقْدِروا أن يَدخلوا بهِ إليهِ من أجْلِ الجَمْعِ، صَعدوا على السطحِ وكشفوا سقفَ البيتِ حيثُ كان موجوداً. وبَعْدَ ما نَقَبُوهُ دَلَّوا السَّريرَ الذي كان المَفلوجُ مُضْطَجِعاً عليهِ. فلمَّا رأى يَسوعُ إيمانَهم، قال للمفلوج: " يا بُنَيَّ، مغفورةٌ لكَ خطاياكَ ". وكان قومٌ منَ الكتبةِ هُناك جالسينَ يُفكِّرونَ في قلوبهِم قائلينَ: " لماذا يتكلَّمُ هذا هكذا بتجاديفَ؟ لأنَّ مَنْ يَقْدِرُ أنْ يَغفرَ الخطايا إلاَّ اللَّهُ الواحدُ وحدهُ؟ " فللوقتِ عَلِمَ يَسوعُ بروحهِ أنَّهم يُفكِّرونَ هكذا في أنفُسِهِمْ، فقالَ لهم: " لماذا تُفكِّرونَ بهذا في قلوبكُم؟ أيُّما أيسَرُ، أن يُقالَ للمَفْلُوجِ: مَغْفُورةٌ لكَ خَطاياكَ، أمْ أنْ يُقالَ: قُمْ واحْمِلْ سَريركَ وامْشِ؟ فلكي تَعلموا أنَّ لابنِ الإنسانِ سُلْطاناً على الأرضِ أن يَغْفرَ الخطايا ". قال للمفلوجِ: " لكَ أقولُ: قُمْ واحْمِلْ سَريركَ واذهبْ إلى بيتكَ! ". فقامَ للوَقْتِ وحَمَلَ سَريرهُ وخَرَجَ قُدَّامَ الكُلِّ، حتى بُهِتَ الجَميعُ ومجَّدوا اللَّهَ قائلينَ: " ما رأينا واحداً هكذا قطُّ! ".

والمجد للـه دائما

 

 

 

 

عشية يوم الأثنين
مزمور العشية

مز 17 : 34 ، 40

الذي يُعلِّم يديَّ القتالَ، وجعلَ ساعديَّ أقواساً مِن نحاسٍ. ومَنطَقتنِي قوَّةً في الحربِ. وعقلتَ كُلَّ الذينَ قاموا عَليَّ تحْتِي.َ.هللويا.

 

 

إنجيل العشية

مت 8 : 5 ـ 13

ولمَّا دخلَ كفرناحوم، جاء إليهِ قائدُ مِئَةٍ يَطلُبُ إليه قائلاً: " يا سيِّدي، غُلامي مطروحٌ في بيتي مُخلَّعاً مُعذَّباً جدّاً ". فقال له يسوع: " أنا آتي وأشفيهِ ". فأجابَ قائدُ المِئَةِ وقال: " ياربُّ، لستُ مُستحقّاً أن تدخل تحت سقف بيتي، لكن قُل كلمةً فقط فيبرأ غلامي. لأنِّي أنا أيضاً إنسانٌ تحت سلطانٍ. لي جندٌ تحت يدي. أقول لهذا: اذهب فيذهب، ولآخر: تعال فيأتي، ولعبدي: افعل هذا فيفعلُ ". فلمَّا سَمِع يسوع تَعجَّبَ، وقال للذين يتبعونه:
" الحقَّ أقول لكم: إنِّي لم أجد إيماناً بمقدار هذا في أحدٍ في إسرائيل. وأقول لكم: إنَّ كثيرين سيأتون مِن المشارق والمغارب ويتَّكئون مع إبراهيم وإسحق ويعقوب في ملكوت السَّمَوات، وأمَّا بنو الملكوت فيُطرحون إلى الظُّلمة الخارجيَّة. حيث يكونُ البُكاء وصريرُ الأسنان ". ثُمَّ قال يسوع لقائدِ المئةِ: " اذْهَبْ، وكما آمَنْتَ ليَكُنْ لَكَ ". فَبَرَأَ الغلامُ في تلكَ السَّاعةِ.

والمجد للـه دائماً

 

 

 

رجوع الى الصفحة الرئيسية