قراءات باكر

قراءات القداس

قراءات العشية

 

 

قراءات باكر
مزمور باكر

مز 103 : 28 ، 29

تُرسِلُ رُوحك فيُخلَقُون، وتُجدِّدُ وجه الأرض دُفعةً أخرى. فليكُنْ مَجدُ الرَّبِّ إلى الأبد.  هللويا.

 

 

إنجيل باكر

يو 14 : 26 ـ 15 : 1 ـ 4

مَتَى جَاءَ المُعزِّي الرُّوحُ القُدُسُ، الذي سَيُرسِلُهُ الآبُ بِاسمي، فهو يُعَلِّمُكُم كُلَّ شيءٍ، ويُذكِّرُكُمْ بكُلِّ ما قُلتُهُ لكُم.
سَلامي أترُكُ لكُم. سَلامِي أنا أُعطِيكُم. ليسَ كما يُعطِي العالمُ أُعطِيكُمْ. لا تَضطَربْ قُلوُبكُم ولا تَجزَعْ. سَمِعتُمْ أنِّي قُلتُ لكُم إنِّي أمضِي ثم آتي إليكُم. لو كُنتُم تُحِبُّونَني لكُنتُم تَفرَحُونَ بأنِّي أَمضِي إلى الآبِ، لأنَّ أبي أَعظَمُ مِنِّي. وقد قُلتُ لكُم الآنَ قَبْلَ أنْ يكونَ، حَتى مَتَى كانَ تُؤمِنُونَ. لستُ أُكَلِّمُكم كلاماً كثيراً بَعد. رئيسُ هذا العالم آتٍ وليسَ لهُ فيَّ شيءٌ. لكنْ لِكي يَعلَمَ العالمُ أَنِّي أُحِبُّ أبِي، وكما أَوصَانِي أبِي هكذا أفعَلُ. قوموا ننطلق من ههنا.
أنا هو الكرمةُ الحقيقيَّةُ وأبي الكرَّامُ. كُلُّ غُصن فيَّ لا يأتي بثمرٍ يقطعه، وكُلُّ ما يأتي بثمرٍ يُنقِّيه ليأتي بثمرٍ أكثر. وأنْتُم مِنْ قَبْلِ أنقياءُ مِنْ أجْلِ الكلام الذي كلَّمتُكُم بهِ. اُثبُتُوا فيَّ وأنا أيضاً فيكُم.

والمجد للـه دائماً

 

 

 

 

قراءات القداس
البولس

ا1كو 12 : 1 ـ 31

وأمَّا مِنْ جهة المواهب الرُّوحيَّة أيُّها الإخوةُ، فلستُ أُريدُ أنْ تجهلُوا. أنتُم تعلمُون أنَّكُم كُنتُم أُمماً مُنقادين إلى الأوثان البُكم، كما كُنتُم تُساقُون. ومِنْ أجل هذا أُعرِّفُكُم أنهُ ليس أحدٌ يتكلَّمُ برُوح اللَّه فيقُولُ أن: " يسوع أناثيما ". وليس أحدٌ يقدرُ أنْ يقُول: " يسوع هو الرَّبُّ " إلاَّ بالرُّوح القُدُس. فأنواعُ مواهب موجُودةٌ، ولكنَّ الرُّوح واحدٌ. وأنواعُ خِدَمٍ موجُودةٌ ولكنَّ الرَّبَّ واحدٌ، وأنواعُ أعمالٍ موجُودةٌ، ولكنَّ اللَّه واحدٌ، الذي يفعلُ الكُلَّ في الكُلِّ. ولكنَّهُ لكُلِّ واحدٍ يُعطي إظهارُ الرُّوح للمنفعة. فإنَّهُ لواحدٍ يُعطَى بالرُّوح كلامُ حكمةٍ، وآخر يُعطَى كلامُ علمٍ بالرُّوح الواحد، ولآخر إيمانٌ بالرُّوح الواحد، ولآخر مواهبُ الشفاء بالرُّوح الواحد. ولآخر عملُ قُوَّاتٍ، ولآخر نُبُوَّةٌ، ولآخر تمييزُ الأرواح، ولآخر أصنافُ الألسنة. ولآخر ترجمةُ الألسنة. ولكنَّ هذه المواهب كُلَّها يعملُها الرُّوحُ الواحدُ بعينه، قاسماً لكُلِّ أحدٍ بمُفرده، كما يشاءُ.
لأنَّهُ كما أنَّ الجسد هو واحدٌ ولهُ أعضاءٌ كثيرةٌ، وكُلُّ أعضاء الجسد الواحد وإن كانت كثيرةً إنما هيَ جسدٌ واحدٌ، كذلك المسيح أيضاً. لأنَّنا جميعنا برُوحٍ واحدٍ أيضاً اعتمدنا إلى جسدٍ واحدٍ، يهوداً كُنَّا أم يُونانيِّين، عبيداً أم أحراراً، وكُلنَّا سُقينا رُوحاً واحداً. فإنَّ الجسد أيضاً ليس بعضو واحدٍ بل هو أعضاءٌ كثيرةٌ. فإنْ قالت الرِّجلُ: " لأنِّي لستُ يداً، لستُ مِنَ الجسد ". أفلم تكُن لذلك مِنَ الجسد؟ وإنْ قالت الأُذُنُ: " لأنِّي لستُ عيناً، لستُ مِنَ الجسد ". أفلم تكُن لذلك مِنَ الجسد؟ لو كان كُلُّ الجسد عيناً، فأينَ السَّمعُ؟ لو كان الكُلُّ سمعاً، فأين الشَّمُّ؟ وأمَّا الآن فقد وضع اللَّه الأعضاء، كُلَّ واحدٍ منها في الجسد، كما شاء. ولكن لو كانت كُلها عُضواً واحداً، فأين الجسدُ؟ فأما الآن فأعضاءٌ كثيرةٌ، ولكن جسدٌ واحدٌ. لا تستطيعُ العينُ أن تقُول لليد: " لا حاجة لي إليك! ". أو الرَّأسُ أن تقُول للـرِّجليْن: "لا حاجة لي إليكما! ". بل بالأولى أعضاءُ الجسد التي تظهرُ أنها أضعف هيَ ضرُوريَّةٌ. وأعضاءُ الجسد التي تُحسَبُ أنَّها بلا كرامةٍ نُعطيها كرامةً أفضل. والأعضاءُ القبيحةُ فينا لها جمالٌ أفضلُ. وأمَّا الجميلةُ فينا فليس لها احتياجٌ. لكنَّ اللَّه مزج الجسد، مُعطياً النَّاقص كرامةً أفضل، لكي لا يكُون في الجسد انشقاقٌ، بل تهتمُّ الأعضاءُ اهتماماً واحداً بعضُها لبعضٍ. فإنْ كان عُضوٌ واحدٌ يتألَّمُ، تألمت جميعُ الأعضاءُ معهُ. وإنْ كان عُضوٌ واحدٌ يُكرَّمُ، فجميعُ الأعضاءُ تفرحُ معهُ. وأمَّا أنتُم فجسدُ المسيح، وأعضاؤهُ أفراداً. فوضع اللَّه أُناساً في الكنيسة: أولاً رُسُلاً، ثانياً أنبياءَ، ثالثاً مُعلِّمينَ، ثُمَّ قُوَّاتٍ، وبعد ذلك مواهب الشفاء، ومعاونينَ، ومُدبرينَ، وأنواع ألسنةٍ. ألعلَّ الجميع رُسُلٌ؟ ألعلَّ الجميع أنبياءُ؟ ألعلَّ الجميع مُعلِّمُون؟ ألعلَّ الجميع أصحابُ قُوَّاتٍ؟ ألعلَّ للجميع مواهب شفاءٍ؟ ألعلَّ الجميع يتكلمُون بألسنةٍ؟ ألعلَّ الجميع يُترجِمُون؟ فتغايَروا على المواهب الحُسنى.

نعمة اللـه الآب فلتحل على أرواحنا يا آبائي وإخوتي.آمين

 

 

الكاثوليكون

ا 1يو 2 : 20 ـ 3 : 1

وأمَّا أنتُم فلكُم مَسحةٌ مِنَ القُدُّوس وتعرفون كُلَّ شيءٍ. لَمْ أكتُبْ إليكُم لأنَّكُم لستم تَعرِفونَ الحَقَّ، بَلْ لأنَّكُم بهِ عارِفون، وأنَّ كُلَّ كذبٍ ليس هو من الحَقِّ. مَنْ هو الكذَّابُ، إلاَّ الذي يُنكرُ أنَّ يسوع هو المسيح؟ فذاك هو ضد المسيح، الذي يُنكرُ الآبَ والابنَ. كُلُّ مَنْ يُنكرُ الابنَ ليس له الآب أيضاً، وأمَّا المُعترِف بالابن فله الآب أيضاً.
وأمَّا أنتُم فما سَمِعْتُموهُ مِنَ البدءِ فليَثبُتْ إذاً فيكُم. إنْ ثَبُتَ فيكُم ما سَمِعْتُموهُ مِنَ البدءِ، فأنتُم أيضاً تَثبُتون في الابنِ وفي الآبِ. وهذا هو الوعدُ الذي وَعَدَنا هو بهِ: الحياةُ الأبديَّةُ. كتبتُ إليكُم بهذا عن الذين يُضلُّونَكُم. وأمَّا أنتُم فالمَسحَةُ التي قبلتموها منهُ تبقي فيكُم، ولستُم مُحتاجين إلى أن يُعلِّمَكُم أحدٌ، بل كما تُعلِّمكم هذه المَسحَةُ عَينها عن كُلِّ شيءٍ، وهيَ صادقة لا كذب فيها. وبحسب ما علَّمتكُم فاثبتوا.
فالآنَ أيُّها البنون، اثبُتُوا فيهِ، حتى إذا ظهِرَ يكون لنا عنده ثقة، ولا نخجل منهُ في مجيئهِ. إن علمتم أنَّهُ بارٌّ. فاعلَموا أنَّ كُلَّ مَنْ يعمل البِرّ فإنَّه مولودٌ منهُ. اُنظروا أيِّة محبَّةٍ أعطانا الآب حَتَّى نُدعَى أبناء اللَّهِ.

لا تحبوا العالم، ولا الأشياء التي في العالم، لأن العالم يزول وشهوته معه، وأمَّا من يعمل بمشيئة اللـه فإنه يبقى إلى الأبد.

 

 

الإبركسيس

أع 2 : 1 ـ 21

فلمَّا حضر يوم الخمسين كان الجميع معاً بنفس واحدةٍ، وصار مِنَ السَّماء بغتةً صوتٌ كصوت الريح العاصفة وملأ كُلَّ البيت حيث كانوا جالسين، وظهرت لهُم ألسنةٌ مُنقسمةٌ مثل النار واستقرَّت على كُلِّ واحدٍ مِنهُم. فامتلأ الجميع مِنَ الرُّوح القُدُس، وابتدأوا يتكلَّمُون بألسنةٍ أُخرى كما أعطاهُمُ الرُّوحُ أنْ ينطقوا.
وكان رجالٌ يهُودٌ أتقياءُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ تحت السَّماء ساكنين في أُورشليم. فلمَّا كان ذلك الصوتُ اجتمع كل الشعب وتحيَّروا، لأنَّ كُلَّ واحدٍ منهُم كان يسمعهُم يتكلَّمُون بلُغته. وكانوا مبهوتين مُتعجبين قائلين: " أتُرى أليس جميعُ الذين يتكلَّمون جليليِّين؟ فكيف نسمعُ كُلُّ واحدٍ مِنَّا لسانهُ الذي وُلدَ فيه؟ فرتيُّون وماديُّون وعيلاميُّون، والسَّاكنون ما بين النَّهرين، واليهُوديَّة وكبادُوكيَّة وبُنطُس وأسيَّا وفريجيَّة وبمفيليَّة ومصر، ونواحي ليبيَّة القريبة من القيروان، والرُّومانيُّون المستوطِنون يهُودٌ ودُخلاءُ، كريتيُّون وعربٌ، نسمعُهُم يتكلَّمُون بألسنتنا بعظائم اللَّه! ". فتحيَّر الجميعُ وارتابوا قائلين بعضُهُم لبعض: " ما عسي أنْ يكونَ هذا؟ ". وآخَرون كانوا يستهزئون قائلين: " إنَّهُم قد امتلأُوا سُلافةً وسكروا ".
فوقفَ بُطرسُ مع الأحدَ عشرَ فرفع صوتهُ وقال لهم: " أيُّها الرِّجالُ اليهودُ والسَّاكنُون في أورشليمَ أجمعون، ليكُن هذا معلوماً عندكم وانصتوا لكلامي، لأنَّ هؤلاء ليسُوا سُكارى كما أنتُم تظُنُّونَ، لأنَّها السَّاعةُ الثَّالثَةُ من النَّهار. بل هذا ما قيل بيوئيل النَّبيِّ. يقولُ اللَّهُ: ويكونُ في الأيَّام الأخيرةِ
أنِّي أسكُبُ من رُوحي على كُلِّ بشرٍ، فيتنبَّأ بنوكُم وبناتكُم، ويرى شبانُكُم رؤى ومشايخكم يحلمون أحلاماً. وعلى عبيدي أيضاً وعلى إمائي أسكُب من روحي في تلك الأيَّام فيتنبَّأون. وأُعطي عَجائبَ مِن السَّماء مِن فوقُ وآياتٍ على الأرض مِن أسفلُ: دماً وناراً وبُخارَ دُخانٍ. والشَّمسُ تتحوَّلُ إلى ظُلمةٍ والقمرُ إلى دمٍ، قبل أن يأتي يومُ الرَّبَّ العظيمُ الشَّهيرُ. ويكُون كُلُّ مَن يَدعُـو بِاسم الرَّبِّ يَخلُصُ ".

لم تزل كلمة الرب تنمو وتكثر وتعتز وتثبت، في بيعة اللـه المقدسة. آمين.

 

 

مزمور القداس

مز 46 : 5 ، 6

صَعِدَ اللَّهُ بتهليلٍ، والرَّبُّ بصوتِ البوقِ. لأنَّ الرَّبَّ مَلَكَ على جَميع الأُمَمِ.  هللويا.

 

 

إنجيل القداس

يو 15 :26 ـ 16 : 1 ـ 15

ومتى جاء المُعزِّي الذي سأُرْسِلُهُ أنا إليكُم مِنْ عند أبي، رُوحُ الحَقِّ، المُنبَثِقُ مِن الآب، فهو يشهدُ لي. وأنتُم أيضاً تشهدون لأنَّكُم مَعِي مُنذُ الابتداء.
هذه قُلتها لكُم لكي لا تَعثُروا إذا أخرجوكم مِنَ المجامع، بل تأتي ساعةٌ يظُنُّ كُلُّ مَنْ يَقتُلُكُم أنَّهُ قدَّم ذبيحةً للَّه. وسيفعلون هذا بكُم لأنَّهُم لمْ يَعْرِفوا الآبَ ولم يعرفوني أنا. لكن هذه قُلتها لكُم حتى تذكروا إذا جاءت السَّاعةُ أنِّي أنا قُلتها لكُم. ولمْ أقُل لَكُمْ هذا مِنَ البدءِ لأنِّي كُنتُ مَعَكُمْ.
أمَّا الآن فإنِّي ماضٍ إلى الذي أرسلني، وليس أحدٌ مِنكُم يسألُني إلى أين تمضي. لكن لأنِّي قُلتُ لكُم هذا قد ملأ الحُزْنُ قُلُوبكُم. بل الحقّ أقُولُ لكُم: إنَّهُ خيرٌ لكُم أنْ أنطَلِقَ، لأنَّهُ إنْ لمْ أَنطَلِقْ لا يأتيكُمُ المُعزِّي، وإن مضيتُ أُرْسِلُهُ إليكُم. ومتى جاء ذاك فهو يُبَكِّتُ العالم مِنْ أجل الخطيَّة ومِنْ أجل البِرِّ ومِن أجل الدِّينونة. أمَّا مِنْ أجل الخطيَّة فلأنَّهُم لا يُؤمنون بي. وأمَّا مِنْ أجل البِرِّ فلأنِّي ماضٍ إلى الآب ولا ترونني بعد. وأمَّا مِنْ أجل الدِّينونة فلأنَّ رئيس هذا العالم قد دِينَ.
ولي أُمورٌ كثيرةٌ أيضاً لأقُولها لكُم، ولكن لا تقدرون أن تحتملُوا الآن. فإذا جاء ذاك، رُوحُ الحقِّ، فهو يُرشِدُكُمْ إلى جميع الحَقِّ، لأنَّهُ لا يتكلَّمُ مِنْ عنده، بل كُلُّ ما يَسمعُ يتكلَّمُ بهِ، ويُخبِرُكُم بما يأتي. ذاك يُمجِّدُني، لأنَّهُ يأخُذُ ممَّا لي ويُخبِرُكُم. كُلُّ ما لأبي فهو لي. لهذا قُلتُ لكُم إنَّهُ يأخُذُ مِمَّا لي ويُخبرُكُم.

والمجد للـه دائما

 

 

 

 

عشية يوم الأثنين

مزمور العشية

مز 31 : 12 ، 7 ، 32 : 1

افرحوا أيُّها الصدِّيقون بالربِّ وتهلَّلوا. للمُستقيمين ينبغي التَّسبِيحُ. مِن أجْـلِ هذا تَبتَهِلُ إليكَ كلُّ الأبرارٍ فى آوانٍ مُستقيم. هللويا.

 

 

إنجيل العشية

مت 25 : 14 ـ 23

وكأنَّما إنسانٌ مُسافـرٌ دَعا عبيدَهُ وسلَّمهُم أموالَهُ، فأعطَى واحداً خَمسَ وزناتٍ، وآخَرَ وَزنتينِ، وآخَرَ وَزنةً. كُلَّ واحدٍ على قدرِ طاقتِهِ وسافرَ. فمضَى الَّذى أخذَ الخمسَ وزناتٍ وتاجَرَ بِها، فرَبِحَ خمسَ أُخَرَ. وهكذا أيضاً الَّذى أخذَ الاثنتينِ، رَبِحَ اثنتينِ أُخرتَينِ. وأمَّا الَّذى أخذَ الواحدةَ فمضَى وحفـرَ فى الأرضِ وأخفى فضَّةَ سـيِّدهِ. وبعدَ زمانٍ طويلٍ جاءَ سـيِّدُ أُولئكَ العبيدِ وحاسبهُمْ. فجاءَ الَّذى أخذَ الخمسَ وزناتٍ وقدَّمَ خمسَ وزناتٍ أُخَرَ قائلاً: يا سيِّدُ، خمسَ وزناتٍ أعطيتَني. هُوَذا خمسُ وزناتٍ أُخَرُ ربِحْتُهَا. فقال لهُ سيِّدهُ: حسناً أيُّها العبدُ الصَّالحُ والأمينُ. كُنتَ أميناً على القليلِ فأُقِيمُكَ على الكثيرِ. اُدخُلْ إلى فرحِ سيِّدكَ. ثُمَّ جاءَ الَّذى أخذَ الوزنتينِ وقال: يا سيِّدُ، وزنتينِ سلَّمتَني. هُوَذا وزنتانِ أُخريانِ ربِحتُهُما. قال له سيِّدُهُ: نِعِمَّا أيُّها العبدُ الصَّالحُ والأمينُ. كُنتَ أميناً على القليلِ فأُقيمُكَ على الكثيرِ. اُدخُلْ إلى فرحِ سيِّدكَ.

والمجد للـه دائماً

 

 

 

رجوع الى الصفحة الرئيسية