قراءات باكر

قراءات القداس

 

 

 

 

النبوات

من سفر التثنية لموسى النبى 10 : 12-11 : 1-28

فالان يا اسرائيل ماذا يطلب منك الرب الهك الا ان تتقي الرب الهك لتسلك في كل طرقه و تحبه و تعبد الرب الهك من كل قلبك و من كل نفسك و تحفظ وصايا الرب و فرائضه التي انا اوصيك بها اليوم لخيرك هوذا للرب الهك السماوات و سماء السماوات و الارض و كل ما فيها و لكن الرب انما التصق بابائك ليحبهم فاختار من بعدهم نسلهم الذي هو انتم فوق جميع الشعوب كما في هذا اليوم فاختنوا غرلة قلوبكم و لا تصلبوا رقابكم بعد لان الرب الهكم هو اله الاهة و رب الارباب الاله العظيم الجبار المهيب الذي لا ياخذ بالوجوه و لا يقبل رشوة الصانع حق اليتيم و الارملة و المحب الغريب ليعطيه طعاما و لباسا فاحبوا الغريب لانكم كنتم غرباء في ارض مصر الرب الهك تتقي اياه تعبد و به تلتصق و باسمه تحلف هو فخرك و هو الهك الذي صنع معك تلك العظائم و المخاوف التي ابصرتها عيناك سبعين نفسا نزل اباؤك الى مصر و الان قد جعلك الرب الهك كنجوم السماء في الكثرة

فاحبب الرب الهك و احفظ حقوقه و فرائضه و احكامه و وصاياه كل الايام و اعلموا اليوم اني لست اريد بنيكم الذين لم يعرفوا و لا راوا تاديب الرب الهكم عظمته و يده الشديدة و ذراعه الرفيعة و اياته و صنائعه التي عملها في مصر بفرعون ملك مصر و بكل ارضه و التي عملها بجيش مصر بخيلهم و مركباتهم حيث اطاف مياه بحر سوف على وجوهم حين سعوا وراءكم فابادهم الرب الى هذا اليوم و التي عملها لكم في البرية حتى جئتم الى هذا المكان و التي عملها بداثان و ابيرام ابني الياب ابن راوبين اللذين فتحت الارض فاها و ابتلعتهما مع بيوتهما و خيامهما و كل الموجودات التابعة لهما في وسط كل اسرائيل لان اعينكم هي التي ابصرت كل صنائع الرب العظيمة التي عملها فاحفظوا كل الوصايا التي انا اوصيكم بها اليوم لكي تتشددوا و تدخلوا و تمتلكوا الارض التي انتم عابرون اليها لتمتلكوها و لكي تطيلوا الايام على الارض التي اقسم الرب لابائكم ان يعطيها لهم و لنسلهم ارض تفيض لبنا و عسلا لان الارض التي انت داخل اليها لكي تمتلكها ليست مثل ارض مصر التي خرجت منها حيث كنت تزرع زرعك و تسقيه برجلك كبستان بقول بل الارض التي انتم عابرون اليها لكي تمتلكوها هي ارض جبال و بقاع من مطر السماء تشرب ماء ارض يعتني بها الرب الهك عينا الرب الهك عليها دائما من اول السنة الى اخرها فاذا سمعتم لوصاياي التي انا اوصيكم بها اليوم لتحبوا الرب الهكم و تعبدوه من كل قلوبكم و من كل انفسكم اعطي مطر ارضكم في حينه المبكر و المتاخر فتجمع حنطتك و خمرك و زيتك و اعطي لبهائمك عشبا في حقلك فتاكل انت و تشبع فاحترزوا من ان تنغوي قلوبكم فتزيغوا و تعبدوا الهة اخرى و تسجدوا لها فيحمى غضب الرب عليكم و يغلق السماء فلا يكون مطر و لا تعطي الارض غلتها فتبيدون سريعا عن الارض الجيدة التي يعطيكم الرب فضعوا كلماتي هذه على قلوبكم و نفوسكم و اربطوها علامة على ايديكم و لتكن عصائب بين عيونكم و علموها اولادكم متكلمين بها حين تجلسون في بيوتكم و حين تمشون في الطريق و حين تنامون و حين تقومون و اكتبها على قوائم ابواب بيتك و على ابواب لكي تكثر ايامك و ايام اولادك على الارض التي اقسم الرب لابائك ان يعطيهم اياها كايام السماء على الارض لانه اذا حفظتم جميع هذه الوصايا التي انا اوصيكم بها لتعملوها لتحبوا الرب الهكم و تسلكوا في جميع طرقه و تلتصقوا به يطرد الرب جميع هؤلاء الشعوب من امامكم فترثون شعوبا اكبر و اعظم منكم كل مكان تدوسه بطون اقدامكم يكون لكم من البرية و لبنان من النهر نهر الفرات الى البحر الغربي يكون تخمكم لا يقف انسان في وجهكم الرب الهكم يجعل خشيتكم و رعبكم على كل الارض التي تدوسونها كما كلمكم انظر انا واضع امامكم اليوم بركة و لعنة البركة اذا سمعتم لوصايا الرب الهكم التي انا اوصيكم بها اليوم و اللعنة اذا لم تسمعوا لوصايا الرب الهكم و زغتم عن الطريق التي انا اوصيكم بها اليوم لتذهبوا وراء الهة اخرى لم تعرفوها.

مجداً للثالوث القدوس

 

من سفر أشعياء النبى 29 : 13-23

فقال السيد لان هذا الشعب قد اقترب الي بفمه و اكرمني بشفتيه و اما قلبه فابعده عني و صارت مخافتهم مني وصية الناس معلمة لذلك هانذا اعود اصنع بهذا الشعب عجبا و عجيبا فتبيد حكمة حكمائه و يختفي فهم فهمائه ويل للذين يتعمقون ليكتموا رايهم عن الرب فتصير اعمالهم في الظلمة و يقولون من يبصرنا و من يعرفنا يا لتحريفكم هل يحسب الجابل كالطين حتى يقول المصنوع عن صانعه لم يصنعني او تقول الجبلة عن جابلها لم يفهم اليس في مدة يسيرة جدا يتحول لبنان بستانا و البستان يحسب وعرا و يسمع في ذلك اليوم الصم اقوال السفر و تنظر من القتام و الظلمة عيون العمي و يزداد البائسون فرحا بالرب و يهتف مساكين الناس بقدوس اسرائيل لان العاتي قد باد و فني المستهزئ و انقطع كل الساهرين على الاثم الذين جعلوا الانسان يخطئ بكلمة و نصبوا فخا للمنصف في الباب و صدوا البار بالبطل لذلك هكذا يقول لبيت يعقوب الرب الذي فدى ابراهيم ليس الان يخجل يعقوب و ليس الان يصفار وجهه بل عند رؤية اولاده عمل يدي في وسطه يقدسون اسمي و يقدسون قدوس يعقوب و يرهبون اله اسرائيل.

مجداً للثالوث القدوس

 

من سفر دانيال النبى 14 : 1-42

و كان دانيال نديما للملك و مكرما فوق جميع اصدقائه و كان لاهل بابل صنم اسمه بال و كانوا ينفقون له كل يوم اثني عشر اردبا من السميذ و اربعين شاة و ستة امتار من الخمر و كان الملك يعبده و ينطلق كل يوم فيسجد له اما دانيال فكان يسجد لالهه فقال الملك لماذا لا تسجد لبال فقال لاني لا اعبد اصناما صنعة الايدي بل الاله الحي خالق السماوات و الارض الذي له السلطان على كل ذي جسد فقال له الملك اتحسب ان بالا ليس باله حي او لا ترى كم ياكل و يشرب كل يوم فضحك دانيال و قال لا تضل ايها الملك فان هذا باطنه طين و ظاهره نحاس فلم ياكل قط فغضب الملك و دعا كهنته و قال لهم ان لم تقولوا لي من الذي ياكل هذه النفقة تموتون و ان بينتم ان بالا ياكل هذه يموت دانيال لانه جدف على بال فقال دانيال للملك ليفعل كما تقول و كان كهنة بال سبعين كاهنا ما خلا النساء و الاولاد فاتى الملك و دانيال الى بيت بال فقال كهنة بال ها انا ننصرف الى الخارج و انت ايها الملك ضع الاطعمة و امزج الخمر و ضعها ثم اغلق الباب و اختم عليه بخاتمك و في غد ارجع فان لم تجد بالا قد اكل الجميع فانا نموت و الا فيموت دانيال الذي افترى علينا و كانوا يستخفون بالامر لانهم كانوا قد صنعوا تحت المائدة مدخلا خفيا يدخلون منه كل يوم و يلتهمون الجميع فلما خرجوا وضع الملك الاطعمة لبال فامر دانيال غلمانه فاتوا برماد و ذروه في الهيكل كله بحضرة الملك وحده ثم خرجوا و اغلقوا الباب و ختموا عليه بخاتم الملك و انصرفوا فلما كان الليل دخل الكهنة كعادتهم هم و نساؤهم و اولادهم و اكلوا الجميع و شربوا و بكر الملك في الغد و دانيال معه فقال اسالمة الخواتيم يا دانيال قال سالمة ايها الملك و لما فتحت الابواب نظر الملك الى المائدة فهتف بصوت عال عظيم انت يا بال و لا مكر عندك فضحك دانيال و امسك الملك لئلا يدخل الى داخل و قال انظر البلاط و اعرف ما هذه الاثار فقال الملك اني ارى اثار رجال و نساء و اولاد و غضب الملك حينئذ قبض على الكهنة و نسائهم و اولادهم فاروه الابواب الخفية التي يدخلون منها و ياكلون ما على المائدة فقتلهم الملك و اسلم بالا الى يد دانيال فحطمه هو و هيكله و كان في بابل تنين عظيم و كان اهلها يعبدونه فقال الملك لدانيال اتقول عن هذا ايضا انه نحاس ها انه حي ياكل و يشرب و لا تستطيع ان تقول انه ليس الها حيا فاسجد له فقال دانيال اني انما اسجد للرب الهي لانه هو الاله الحي و انت ايها الملك اجعل لي سلطانا فاقتل التنين بلا سيف و لا عصا فقال الملك قد جعلت لك فاخذ دانيال زفتا و شحما و شعرا و طبخها معا و صنع اقراصا و جعلها في فم التنين فاكلها التنين فانشق فقال انظروا معبوداتكم فلما سمع بذلك اهل بابل غضبوا جدا و اجتمعوا على الملك و قالوا ان الملك قد صار يهوديا فحطم بالا و قتل التنين و ذبح الكهنة و اتوا الى الملك و قالوا له اسلم الينا دانيال و الا قتلناك انت و الك فلما راهم الملك ثائرين به اضطر فاسلم دانيال اليهم فالقوه في جب الاسود فكان هناك ستة ايام و كان في الجب سبعة اسود يلقى لها كل يوم جثتان و نعجتان فلم يلق لها حينئذ شيء لكي تفترس دانيال و كان حبقوق النبي في ارض يهوذا و كان قد طبخ طبيخا و ثرد خبزا في جفنة و انطلق الى الصحراء ليحمله للحصادين فقال ملاك الرب لحبقوق احمل الغداء الذي معك الى بابل الى دانيال في جب الاسود فقال حبقوق ايها السيد اني لم ار بابل قط و لا اعرف الجب فاخذ ملاك الرب بجمته و حمله بشعر راسه و وضعه في بابل عند الجب باندفاع روحه فنادى حبقوق قائلا يا دانيال يا دانيال خذ الغداء الذي ارسله لك الله فقال دانيال اللهم لقد ذكرتني و لم تخذل الذين يحبونك و قام دانيال و اكل و رد ملاك الرب حبقوق من ساعته الى موضعه و في اليوم السابع اتى الملك ليبكي على دانيال فدنى من الجب و نظر فاذا بدانيال جالس فهتف بصوت عال و قال عظيم انت ايها الرب اله دانيال و لا اله غيرك ثم اخرجه من جب الاسود اما الذين سعوا به للهلاك فالقاهم في الجب فافترسوا من ساعتهم امامه فقال الملك ليتق جميع سكان الارض اله دانيال فانه المخلص الصانع الايات و العجائب في الارض و هو الذي انقذ دانيال من جب الاسود.

مجداً للثالوث القدوس

 

من سفر أيوب الصديق 21 : 1-34

فاجاب ايوب و قال اسمعوا قولي سمعا و ليكن هذا تعزيتكم احتملوني و انا اتكلم و بعد كلامي استهزئوا اما انا فهل شكواي من انسان و ان كانت فلماذا لا تضيق روحي تفرسوا في و تعجبوا و ضعوا اليد على الفم عندما اتذكر ارتاع و اخذت بشري رعدة لماذا تحيا الاشرار و يشيخون نعم و يتجبرون قوة نسلهم قائم امامهم معهم و ذريتهم في اعينهم بيوتهم امنة من الخوف و ليس عليهم عصا الله ثورهم يلقح و لا يخطئ بقرتهم تنتج و لا تسقط يسرحون مثل الغنم رضعهم و اطفالهم ترقص يحملون الدف و العود و يطربون بصوت المزمار يقضون ايامهم بالخير في لحظة يهبطون الى الهاوية فيقولون لله ابعد عنا و بمعرفة طرقك لا نسر من هو القدير حتى نعبده و ماذا ننتفع ان التمسناه هوذا ليس في يدهم خيرهم لتبعد عني مشورة الاشرار كم ينطفئ سراج الاشرار و ياتي عليهم بوارهم او يقسم لهم اوجاعا في غضبه او يكونون كالتبن قدام الريح و كالعصافة التي تسرقها الزوبعة الله يخزن اثمه لبنيه ليجازه نفسه فيعلم لتنظر عيناه هلاكه و من حمة القدير يشرب فما هي مسرته في بيته بعده و قد تعين عدد شهوره االله يعلم معرفة و هو يقضي على العالين هذا يموت في عين كماله كله مطمئن و ساكن احواضه ملانه لبنا و مخ عظامه طريء و ذلك يموت بنفس مرة و لم يذق خيرا كلاهما يضطجعان معا في التراب و الدود يغشاهما هوذا قد علمت افكاركم و النيات التي بها تظلمونني لانكم تقولون اين بيت العاتي و اين خيمة مساكن الاشرار افلم تسالوا عابري السبيل و لم تفطنوا لدلائلهم انه ليوم البوار يمسك الشرير ليوم السخط يقادون من يعلن طريقه لوجهه و من يجازيه على ما عمل هو الى القبور يقاد و على المدفن يسهر حلو له مدر الوادي يزحف كل انسان وراءه و قدامه ما لا عدد له فكيف تعزونني باطلا و اجوبتكم بقيت خيانة.

مجداً للثالوث القدوس

 

 

 

 

قراءات باكر
مزمور باكر

مز 28 : 6 ، 7

مبارك الرب لانه سمع صوت تضرعي. الرب عزي و ترسي عليه اتكل قلبي فانتصرت و يبتهج قلبي و باغنيتي احمده. هللويا.

 

 

إنجيل باكر

لو 4 : 31-37

و انحدر الى كفرناحوم مدينة من الجليل و كان يعلمهم في السبوت فبهتوا من تعليمه لان كلامه كان بسلطان و كان في المجمع رجل به روح شيطان نجس فصرخ بصوت عظيم قائلا اه ما لنا و لك يا يسوع الناصري اتيت لتهلكنا انا اعرفك من انت قدوس الله فانتهره يسوع قائلا اخرس و اخرج منه فصرعه الشيطان في الوسط و خرج منه و لم يضره شيئا فوقعت دهشة على الجميع و كانوا يخاطبون بعضهم بعضا قائلين ما هذه الكلمة لانه بسلطان و قوة يامر الارواح النجسة فتخرج و خرج صيت عنه الى كل موضع في الكورة المحيطة.

والمجد للـه دائماً

 

 

 

 

قراءات القداس
البولس

عب 13 : 7-16

اذكروا مرشديكم الذين كلموكم بكلمة الله انظروا الى نهاية سيرتهم فتمثلوا بايمانهم يسوع المسيح هو هو امسا و اليوم و الى الابد لا تساقوا بتعاليم متنوعة و غريبة لانه حسن ان يثبت القلب بالنعمة لا باطعمة لم ينتفع بها الذين تعاطوها لنا مذبح لا سلطان للذين يخدمون المسكن ان ياكلوا منه فان الحيوانات التي يدخل بدمها عن الخطية الى الاقداس بيد رئيس الكهنة تحرق اجسامها خارج المحلة لذلك يسوع ايضا لكي يقدس الشعب بدم نفسه تالم خارج الباب فلنخرج اذا اليه خارج المحلة حاملين عاره لان ليس لنا هنا مدينة باقية لكننا نطلب العتيدة فلنقدم به في كل حين لله ذبيحة التسبيح اي ثمر شفاه معترفة باسمه و لكن لا تنسوا فعل الخير و التوزيع لانه بذبائح مثل هذه يسر الله.

نعمة اللـه الآب فلتحل على أرواحنا يا آبائي وإخوتي.آمين

 

 

الكاثوليكون

1يو 4 : 7-16

ايها الاحباء لنحب بعضنا بعضا لان المحبة هي من الله و كل من يحب فقد ولد من الله و يعرف الله و من لا يحب لم يعرف الله لان الله محبة بهذا اظهرت محبة الله فينا ان الله قد ارسل ابنه الوحيد الى العالم لكي نحيا به في هذه هي المحبة ليس اننا نحن احببنا الله بل انه هو احبنا و ارسل ابنه كفارة لخطايانا ايها الاحباء ان كان الله قد احبنا هكذا ينبغي لنا ايضا ان يحب بعضنا بعضا الله لم ينظره احد قط ان احب بعضنا بعضا فالله يثبت فينا و محبته قد تكملت فينا بهذا نعرف اننا نثبت فيه و هو فينا انه قد اعطانا من روحه و نحن قد نظرنا و نشهد ان الاب قد ارسل الابن مخلصا للعالم من اعترف ان يسوع هو ابن الله فالله يثبت فيه و هو في الله و نحن قد عرفنا و صدقنا المحبة التي لله فينا الله محبة و من يثبت في المحبة يثبت في الله و الله فيه.

لا تحبوا العالم، ولا الأشياء التي في العالم، لأن العالم يزول وشهوته معه، وأمَّا من يعمل بمشيئة اللـه فإنه يبقى إلى الأبد.

 

 

الإبركسيس

اع 22 : 17-24

و حدث لي بعدما رجعت الى اورشليم و كنت اصلي في الهيكل اني حصلت في غيبة فرايته قائلا لي اسرع و اخرج عاجلا من اورشليم لانهم لا يقبلون شهادتك عني فقلت يا رب هم يعلمون اني كنت احبس و اضرب في كل مجمع الذين يؤمنون بك و حين سفك دم استفانوس شهيدك كنت انا واقفا و راضيا بقتله و حافظا ثياب الذين قتلوه فقال لي اذهب فاني سارسلك الى الامم بعيدا فسمعوا له حتى هذه الكلمة ثم رفعوا اصواتهم قائلين خذ مثل هذا من الارض لانه كان لا يجوز ان يعيش و اذ كانوا يصيحون و يطرحون ثيابهم و يرمون غبارا الى الجو امر الامير ان يذهب به الى المعسكر قائلا ان يفحص بضربات ليعلم لاي سبب كانوا يصرخون عليه هكذا.

لم تزل كلمة الرب تنمو وتكثر وتعتز وتثبت، في بيعة اللـه المقدسة. آمين.

 

 

مزمور القداس

مز 28 : 2

استمع صوت تضرعي اذ استغيث بك و ارفع يدي الى محراب قدسك. هللويا.

 

 

إنجيل القداس

مت 15 : 21-31

ثم خرج يسوع من هناك و انصرف الى نواحي صور و صيدا و اذا امراة كنعانية خارجة من تلك التخوم صرخت اليه قائلة ارحمني يا سيد يا ابن داود ابنتي مجنونة جدا فلم يجبها بكلمة فتقدم تلاميذه و طلبوا اليه قائلين اصرفها لانها تصيح وراءنا فاجاب و قال لم ارسل الا الى خراف بيت اسرائيل الضالة فاتت و سجدت له قائلة يا سيد اعني فاجاب و قال ليس حسنا ان يؤخذ خبز البنين و يطرح للكلاب فقالت نعم يا سيد و الكلاب ايضا تاكل من الفتات الذي يسقط من مائدة اربابها حينئذ اجاب يسوع و قال لها يا امراة عظيم ايمانك ليكن لك كما تريدين فشفيت ابنتها من تلك الساعة ثم انتقل يسوع من هناك و جاء الى جانب بحر الجليل و صعد الى الجبل و جلس هناك فجاء اليه جموع كثيرة معهم عرج و عمي و خرس و شل و اخرون كثيرون و طرحوهم عند قدمي يسوع فشفاهم حتى تعجب الجموع اذ راوا الخرس يتكلمون و الشل يصحون و العرج يمشون و العمي يبصرون و مجدوا اله اسرائيل.

والمجد للـه دائما

 

 

 

 

رجوع الى الصفحة الرئيسية