قراءات باكر

قراءات القداس

قراءات العشية

 

 

قراءات باكر
مزمور باكر

مز 104 : 12 ، 26

أرسَلَ موسى عبدَهُ، وهارونَ الذي اختارَهُ، جعلَ فيهما أقوال آياته وعجائبهِ، كى يَحفظوا حقوقَهُ، ويَطلبوا ناموسَهُ.هللويا.

 

 

إنجيل باكر

مت 17 : 1 ـ 9

وبعد ستَّةِ أيَّام أخذَ يسوعُ بطرسُ ويعقوبَ ويوحنَّا أخاهُ وأصعدهُمْ على جبل عالٍ مُنفردينَ وحدهُمْ. وتجلَّى قُدَّامَهُمْ، وأضاءَ وجْهُهُ كالشَّمس، وابيَضَّتْ ثيابهُ كالنُّور. وإذا موسى وإيليَّا قد ظهرا له يُخاطبانهِ. فأجابَ بُطرسُ وقال ليسوعَ: " ياربُّ، إنَّهُ حسنٌ لنا أن نكون ههنا! أتشاءُ أن نصنعَ هنا ثلاث مظالٍ: واحدةً لك، وواحدةً لموسى، وواحدةً لإيليَّا ". فبينما هو يتكلَّم وإذا سحابةٌ نَيِّرةٌ قد ظلَّلتهم، وإذا صوتٌ من السَّحابةِ قائلاً: " هذا هو ابني الحبيب الذي سُرَّت به نفسي فأطيعوه ". فلمَّا سمع التَّلاميذ سقطوا على وجوههم وخافوا جدّاً. فجاء إليهم يسوع ولمسهم وقال لهم: " قوموا، ولا تخافوا ". فرفعوا عيونهم فلم يروا أحداً إلاَّ يَسوعُ وحْدَهُ.

  وفيما هم مُنحدرينَ من الجبل أوصاهم يسوع قائلاً: " لا تُعلِموا أحداً بالرؤيا إلى أن يقوم ابن البشر من الأمواتِ ".

والمجد للـه دائماً

 

 

 

 

قراءات القداس
البولس

عب 11 : 17 ـ 27

بالإيمان قرَّب إبراهيم إسحق حين جُرِّبَ. وقرَّب ابنه الوحيد ذاك الذي قَبِلَ المواعيد بسببه، الذي قيل له: " أنه بإسحق يُدعى لك زرعٌ ". وافتكر في نفسهِ أنَّ اللَّه قادرٌ أن يقيمَهُ مِنَ الأمواتِ، فمن أجل هذا أخذه بمثلٍ. بالإيمان من أجل ما سيكونُ بَارَكَ إسحقُ يعقوبُ وعيسو. بالإيمان يَعقوبُ عند موتهِ بَارَكَ كُلَّ واحدٍ من ابني يوسف، وسجَد على رأس عصاهُ. بالإيمان يوسف عند موتهِ ذَكَرَ خُروجَ بني إسرائيلَ وأوصى من أجل عظامهِ. بالإيمان موسى، لمَّا وُلِدَ، أخفاه أبواه ثلاثة أشهر، لأنَّهما رأيا أنَّ الصَّبيَّ جميل، ولم يخافا من أمر الملك. بالإيمان موسى لمَّا كَبِرَ أنكر أن يُدعَى ابناً لابنة فرعون، وشاء بالأحرَى أن يتألَّم مع شعب اللَّه أفضل من أن يتنعَّم بالخطيَّة زمناً يسيراً، إذ جعل عار المسيح عنده أنه غنىً عظيماً أوفر من كنوز مصر، لأنه كان ينتظر حُسن المُجازاة. بالإيمان ترك مصرَ ولم يََخفْ من غضب الملك، لأنه كان مداوماً للغير منظور كأنَّهُ واحدٌ منظورٌ.

نعمة اللـه الآب فلتحل على أرواحنا يا آبائي وإخوتي.آمين

 

 

الكاثوليكون

2بط 1 : 19 ـ 2 : 1 ـ 8

وثابتٌ عندنا كلام الأنبياء، هذا الذي هو نعم ما تصنعونه إذا تأمَّلتم إليه، كمثل سراج مُضيءٍ في موضع مُظلم، حتى يظهر النَّهارُ، والنُّورُ يُشرقُ ويظهرُ في قلوبكُمْ، وهذا أولاً فاعلمُوهُ: أنَّ كُلَّ نبوَّات الكتب ليس تأويلها فيها من ذاتها خاصة. وليست بمشيئة البشر جاءت نبوَّة في زمان، بل تكلَّم أُناس بإرادة اللَّه بالروح القدس.
وقد كان أنبياءُ كذبةٌ في الشَّعب، مثل ما يكون فيكم مُعلِّمون كذَّابونَ، هؤلاء الذين يأتون ببدع هلاك. والسيِّد الذي اشتراهم يجحدونه، ويجلِّبون على أنفسهم هلاكاً سريعاً. وكثيرون ينجذبونَ نحو نجاساتهم، ومن قِبَـلِهم يُجدَّفُ على طريق الحَقِّ. وبالظُّلم وكلام الباطل يتَّجرونَ بكم، هؤلاء الذين دينونتهم مُنذُ البَدْءِ لا تَبطُلُ، وهلاكُهُمْ لا يَنْعَسُ. فإنْ كان اللَّه لم يُشفقْ على الملائكة الذين أخطأوا، لكن أسْلَمَهُمْ في وثاق الظُّلمةِ والزمهرير ليُحفَظوا للدينونة مُعذَّبينَ، والعالمُ الأوَّلُ لم يُشفق عليه، لكن نوحاً الثَّامن المُنادِي بالبرِّ حفظه، وأتى بماء الطُّوفان على العالم المُنافق. والمُدُن الأُخر سادوم وعامورة أحرقهما، وحكم عليهما بالخسفِ، وجَعَلَهُما عِبرةً للمنافقين الذين سيكونون، والصدِّيق لوط خلَّصهُ من ظُلمهمْ، ومنْ تقلبهم الرديء وسلوكهم النجس. لأنَّه بالنَّظر والسَّمع كان الصِّدِّيقُ ساكناً بينهم، ويوماً فيوماً كانوا يُحزِنون نفس الصِّدِّيق بأعمالٍ مُخالفةٍ للنَّاموس.

لا تحبوا العالم، ولا الأشياء التي في العالم، لأن العالم يزول وشهوته معه، وأمَّا من يعمل بمشيئة اللـه فإنه يبقى إلى الأبد.

 

 

الإبركسيس

اع 15 : 21 ـ 29

لأنَّ موسى مُنذُ الأجيال الأولى كان له مَنْ يكرز به في كُلِّ مدينةٍ، في المجامع إذ يقرأونه في كُلِّ سبتٍ. حينئذٍ رأى الرُّسل والقسوس وكُلُّ الكنيسة أن يختاروا رجالاً منهم، ليُرسلوهُمْ إلى أنطاكية مع بُولسَ وبَرناباس: يهوذا الذي يُدعَى برساباس، وسيلاس، رَجُلَيْن مُتقدِّميْن في الإخوةِ. وكتبوا بأيديهم هكذا: " الرُّسل والقسوس والإخوة يُهدون سلاماً إلى الإخوة الذين من الأُمم في أنطاكية وسوريَّة وكيليكيَّة: إذ قد سَمعنا أن قوماً منكم قد خرجوا فأقلقوكم، إذ يميلون أنفسكم بأقوال التي لم نقولها. فقد رأينا واجتمعنا برأيٍّ واحدٍ واخترنا رجليْن وأرسلناهما إليكم مع حبيبينا برناباس وبولس، أُناس قد بذَلوا أنفسهم عن اسم ربِّنا يسوع المسيح. فأرسلنا معهما يهوذا وسيلاس، وهما أيضاً يُخبرانكم بهذا القول. لأنَّ الرُّوح القدس قد ارتضَى ونحن أيضاً أن لا نُزيدُ عليكم ثقلاً أكثرَ،غير هذه الضرورية: احفظوا نفوسكم من ذبائح الأوثان، ومن الدم الميت، والمخنوق، ومن الزِّنا، وهذه إذا حفظتُم نفوسكم منها فَنِعِمَّا ما تصنعونَ. كونوا مُعَافينَ.

لم تزل كلمة الرب تنمو وتكثر وتعتز وتثبت، في بيعة اللـه المقدسة. آمين.

 

 

مزمور القداس

مز 98 : 5 ، 6

مُوسَى وهارونُ في كهنتهِ، وصَموئيلُ في الذينَ يَدعونَ بِاسمهِ. كانوا يَدعُونَ الرَّبَّ وهو كانَ يَستجيبُ لهُم. بعمودِ الغمام كان يُكلِّمُهُمْ.هللويا.

 

 

إنجيل القداس

مت 23 : 14 ـ 36

الويلُ لكُم أيُّها الكتبةُ والفرِّيسيُّونَ المراؤونَ! لأنَّكم تُغلقونَ ملكوتَ السَّمَواتِ قُدَّامَ النَّاس، فأنتُم لا تدخُلونَ ولا تَدعُونَ الآتينَ أن يَدْخُلوا. ويلٌ لكُمْ أيُّها الكتَبةُ والفرِّيسيُّونَ المُراؤونَ! لأنَّكم تطوفونَ البحرَ والبَرَّ لتصنعوا غريباً واحداً، وإذا كان فتُصِّيرُونَهُ ابناً لجَهَنَّمَ مُضاعفاً عليكم. ويلٌ لكم أيُّها القادَةُ العُميانُ! القائلونَ: مَنْ يَحلفُ بالهيكل فليسَ بشيءٍ، ومَنْ يَحلفُ بذهب الهيكل كان عليه. أيُّها الجُهَّالُ والعُميانُ! أيُّمَا أعْظمُ: الذَّهبُ أم الهيكلُ الذي يُقدِّسُ الذَّهَبَ؟ ومَنْ يَحلفُ بالمذبح فليس بشيءٍ، ومَنْ يَحلفُ بالقربان الذي فوقَهُ كان عليه. يا أيُّها الجُهَّالُ والعُميانُ! أيُّما أعْظمُ: القربانُ أم المذبح الذي يُقدِّس القربانَ؟ فمَنْ يحلف بالمذبح فقد حَلَفَ به وبكُلِّ ما فوقَهُ. ومَن يَحْلف بالهيكل فقد حَلَفَ به وبالسَّاكن فيهِ، ومَنْ يحلف بالسَّماء فقد حَلَفَ بعرش اللَّه وبالجالس عليه. ويلٌ لكم أيُّها الكتبة والفرِّيسيُّونَ المراؤونَ! لأنكم تُعشِّرُونَ النَّعناعَ والشِّبثَّ والكمُّونَ، وتركتم عنكُمْ أثقل النَّاموس: الحُكَمَ والرَّحمَةَ والإيمانَ. وكان يجبُ أن تعمَلُوا هذه ولا تتركوا تلكَ.
أيُّها القادَةُ العُميانُ! الذين يُصَفُّونَ عن البَعُوضَةِ ويَبلَعُونَ الجَمَلَ.
ويلٌ لكم أيُّها الكتبةُ والفرِّيسيُّون! لأنَّكُمْ تُنَظِّفُونَ خارجَ الكأس والصَّحْفَةِ، وداخلهُما مَملوءاً اختطافاً ونَجَاسَةً. أيُّها الفَرِّيسيُّ الأعْمَى! طَهِّر أوَّلاً داخلَ الكأس والطَّاس لكيْ يتطهَّرَ خارجُهُما. الويلُ لكُمْ أيُّها الكتبةُ والفَرِّيسيُّونَ المراؤون! لأنَّكُمْ تُشبهُونَ قُبُوراً تبدو مُبيَّضَةً خارجُها يَظْهَرُ حَسناً، وداخلُها مَمْلوءٌ عظَامَ أمْوَاتٍ وكُلَّ نجاسةٍ. هكذا أنتم أيضاً: تبدو ظواهرُكُمْ للنَّاس مثلُ الصِّدِّيقينَ، وبَواطنُكُمْ مُمْتلئَةٌ رياءً وكُلَّ إثم. ويلٌ  لكُمْ أيُّها الكَتَبَةُ والفَرِّيسيُّونَ المُرَاؤونَ! لأنكُمْ تَبْنُونَ قُبُورَ الأنبياءِ وتُزيِّنونَ مَدافنَ الأبرار، وتقولونَ: لو كُنَّا في أيَّام آبائنا لم نكُن شركاءهم في دم الأنبياءِ. فتشهدونَ إذاً على نفوسكُمْ أنَّكُمْ أبناءُ قَتلَةِ الأنبياءِ. وأكمَلْتُمْ أنتم أيْضاً مِكيالَ آبائكُمْ. أيُّها الحيَّاتُ أولادَ الأفاعي! كيفَ تهرُبُونَ من دينونةِ جَهَنَّمَ؟ مِنْ أجْل هذا هأنذا أُرسِلُ إليكم أنبياءَ وحُكماءَ وكتبةً، فتقتُلونَ منهُمْ وتَصْلبُونَ، وتَجْلدُونَ منْهُمْ في مجامعكُمْ، وتطرُدُونهم من مَدِينةٍ إلى مدينةٍ، لكيْ ما يأتي عليكُمْ كُلُّ دم زكيٍّ سُفكَ على الأرض، من دم هابيل الصِّدِّيق إلى دم زكريَّا بْنِ بَرَخيَّا الذي قتلتُمُوهُ بين الهيكل والمذبح. الحَقَّ أقولُ لكُمْ: إنَّ هذه جميعُها تأتي على هذا الجيل!.

والمجد للـه دائما

 

 

 

عشية يوم الجمعة

مزمور العشية

مز 9 : 7 ، 10

رَتِّلوا للرَّبِّ السَّاكن في صهيونَ، وأخْبروا في الأُمَم بكُلِّ أعْمَالهِ.
لكي ما أُخ
ْبرَ بجميع تَسابيحكَ في أبوابِ ابنَةِ صهيَوْنَ.هللويا.

 

 

إنجيل العشية

مر 14 : 3 ـ 9

وفيمَا كانَ في بَيتِ عَنْيا في بَيْتِ سمْعَانَ الأبْرص مُتَّكئاً، جاءَت امْرأةٌ مَعها قارورةُ طيبِ ناردينٍ خالصِ كثير الثَّمن فكَسرتِ القارورةَ وسَكَبَتْهَا على رأسهِ. وكان قومٌ مُتذمِّرينَ في أنفُسهمْ، قائلينَ: " لماذا كان إتْلافُ هذا الطِّيب؟ فإنَّهُ قد كان يُمكنُ أن يُباعَ هذا بأكثر مِنْ ثلاثِ مئَةِ دينارٍ وتُعطَى للمساكين ". وكانوا يؤنِّبونَها. أمَّا يسوعُ فقالَ لهم: " اترُكوها! لماذا تزعجونها؟ قد عَملَتْ بي عملاً حسناً!. لأنَّ الفُقراءَ مَعكُمْ في كُلِّ حينٍ وإذا أردتُم تَقدرونَ أن تصنعوا مَعَهُمْ خَيراً كُلَّ حينٍ. وأمَّا أنا فَلَستُ مَعَكُم في كُلِّ حينٍ. فما كان لها قد فَعَلَتْهُ لأنَّها سَبقَتْ فَدهَنَتْ بالطِّيبِ جَسدي لدَفْني.
الح
َقَّ أقولُ لكُمْ: إنَّه حيث يُبَشَّرْ بهذا الإنجيل في كُلِّ العالم، يُخبَرْ أيضاً بما صَنعَتْهُ هذه، تذكاراً لها ".

والمجد للـه دائماً

 

 

 

رجوع الى الصفحة الرئيسية