عيد رئيس الملائكة الجليل ميخائيل

 

"فى مثل هذا اليوم تحتفل الكنيسة بتذكار رئيس جند السماء الملاك الجليل ميخائيل الشفيع في جنس البشر الذي ظهر ليشوع بن نون وقال له "" أنا رئيس جند الله "" . وعضده وحطم العمالقة وأسقط مدينة أريحا في يده وأوقف له الشمس .

شفاعته تكون معنا. آمين.

 

نياحة القديسة أوفيمية

 

"فى مثل هذا اليوم تنيحت القديسة أوفيمية وكانت زوجة لرجل يتقي الله ويعمل صدقات كثيرة . وكان يهتم بثلاثة أعياد كل شهر وهي تذكار الملاك ميخائيل في الثاني عشر ، وتذكار والدة الإله في الحادي والعشرين ، وتذكار الميلاد المجيد في التاسع والعشرين . ولما دنت ساعة وفاته أوصي زوجته بحفظ هذه العادة وأن لا تقطع عمل الصدقات خصوصا في الأعياد الثلاثة فأحضرت صورة الملاك ميخائيل ، وبعد وفاة زوجها ثابرت على تنفيذ وصيته ، فحسدها الشيطان وأتاها في شكل راهب ، وجعل يحدثها ويؤكد لها أنه مشفق عليها ثم أشار عليها ان تتزوج لترزق أولادا وان تكف عن عمل الصدقات لئلا ينفذ مالها وقال لها ان زوجك قد نال الملكوت فلا يحتاج إلى صدقة فأجابته قائلة أنني قطعت مع نفسي عهدا بأن لا التصق برجل بعد زوجي وزادت بقولها إذا كانت الطيور كاليمام والغربان لا تعرف ذكرا آخر بعد الأول . فأولي بالبشر الذين خلقوا في صورة الله ومثاله ان يكونوا هكذا ، فتركها الشيطان غاضبا .

صلاتها تكون معنا. آمين.

 

نياحة القديس البابا يسطس البطريرك ال6

 

في مثل هذا اليوم أيضا من سنة 129 م تنيح البابا يسطس البطريرك السادس من بطاركة الكرازة المرقسية ولد هذا القديس بمدينة الإسكندرية واعتمد مع أبويه على يدي القديس مرقس الرسول وتربي على التعاليم المسيحية . فكان رجلا فاضلا فأقامه القديس مرقس رئيسا لمدرسة الإسكندرية اللاهوتية وأثناء جلوس البابا أنيانوس على الكرسي المر قسي رسم يسطس شماسا ثم قسا . وبعد جلوس البابا ابريموس أقيم القديس يسطس خلفا له فرسموه يوم 13 توت سنة 118 م ولما جلس على الكرسي المرقسى جذب عددا كبيرا من الوثنين إلى الإسكندرية وكان كالملائكة يفرح بالفقراء والبائسين ولما أكمل سعيه الصالح تنيح بسلام بعد ان قضى على الكرسي المر قسي عشر سنوات وعشرة أشهر

صلاته تكون معنا. آمين.

 

نياحة القديس البابا كيرلس الثاني البطريرك ال67

 

في مثل هذا اليوم أيضا من سنة 808 للشهداء ( 1092 م ) تنيح البابا كيرلس الثاني البطريرك السابع والستون من بطاركة الكرازة المرقسية . ولد هذا القديس ببلدة اقلاقة بمحافظة البحيرة ونما في الفضيلة والتقوى . ثم مضى وترهب بدير القديس مكاريوس ببرية شيهيت وبعد فترة توحد في صومعة بسنجار ( جزيرة بقرب بحيرة البرلس على ساحل البحر الأبيض المتوسط وكانت مركز تجمع رهباني كبير ومنها جاء اللحن السنجاري الفرايحي ومحلها اليوم قرية كوم سنجار ) . وبعد نياحة البابا خرستوذولوس اتفق رأى الأساقفة والكهنة و الأراخنة على رسامة الراهب جو رجي المقاري فرسموه يوم 22 برمهات سنة 794 ش ( 1078 م ) . أهتم هذا البابا بإصلاح ما تهدم من الكنائس والأديرة ثم رسم مطرانا للحبشة باسم الأنبا ساويرس الذي عمل في القضاء على عادة أخذ الجواري زيادة على الزوجة الشرعية . أما البابا فقد انشق عليه بعض الأساقفة وعقد المجمع المقدس من سبعة وأربعون أسقفا وتم الصلح بين البابا والأساقفة المنشقين . وقد تمكن البابا كيرلس الثاني باجتهاده ومثابرته على تنظيم خلاصة للقوانين الكنيسة في أربع وثلاثين مادة وأذاعها على الشعب فتهلل جميع أبناء الكنيسة بذلك . وبعد ان أكمل سعيه الصالح تنيح بسلام بعد ان قضى على الكرسي المر قسي أربع عشرة سنة ونصف .

صلاته تكون معنا. ولربنا المجد دائما. آمين.

 

 


 

رجوع الى الصفحة الرئيسية