تذكار شهادة القديسين بالاريانوس وأخيه ثيبورينوس

 

في هذا اليوم استشهد القديسان بالاريانوس وأخوه ثيبورينوس من أهل رومية. وكانا ابنين لوالدين وثنيين، وقد خطب بالاريانوس ابنة رجل من أكابر المدينة اسمها كيليكية بارعة الجمال. وكانت مسيحية تعبد المسيح في السرِّ. فلمَّا تزوجها شرعت تقص عليه حياة السيد المسيح، وكيفية الإيمان به شيئاً فشيئاً، حتى آمن على يديها واعتمد.
ولمَّا استنار بالنعمة علَّم أخوه، فآمن هو أيضاً واعتمد، وسار في الفضيلة سيراً أَهَلَهُ لأن تُناجيه الملائكة، وتُخبره بما سيكون من الأسرار.
ولمَّا مَلَكَ دقلديانوس وأثار الاضطهاد على المسيحيين، كان هذان القديسان يطوفان المدينة ويحملان أجساد الشهداء ويكفناها ويدفناها. فسعى بهما بعض الأشرار لدى طوسيوس حاجب الملك. فاستحضرهما وسألهما عن معتقدهما. فأقرا أنهما مسيحيان. فوعدهما بوعود جزيلة إن كفرا بالمسيح وذبحا للأوثان، فلم ينخدعا بوعوده. فهددهما كثيراً ذاكراً لهما أنواع العذاب، فلم يُروِّعهما ذلك. ولمَّا رأى ثباتهما وصبرهما أمر بقطع رأسيهما، فرأى الحاجب ملائكة يحملون نفسيهما إلى السماء. فآمن في الحال بالسيد المسيح. فحبسوه ثلاثة أيام، وفي اليوم الرابع أخرجوه وقطعوا رأسه مع رأس كيليكية زوجة بالاريانوس. فنال الجميع إكليل الشهادة.

 

صلاتهم تكون معنا آمين.

 

تذكار القديس غريغوريوس أُسقف نيسس

 

وفي هذا اليوم أيضاً تذكار نياحة القديس غريغوريوس أُسقف نيسس.
وقد وُلِدَ في كبادوكية سنة 330 ميلادية، وعُيِّن أسقفاً من يد أخيه القديس باسيليوس سنة 372م. ونُفيَ في عهد الملك والس، ثم عاد سنة 378م بأمر الملك ثاؤدوسيوس الكبير.
وقد وضع كتباً دينية كثيرة. وتنيَّح بسلام سنة 396م .

 

صلاته تكون معنا. ولربنا المجد دائما. آمين.

 

 


 

رجوع الى الصفحة الرئيسية